عربي | English
أسئلة وأجوبة|تواصل معنا
0
13886543
19159Today
17272Yesterday
76800This Week
290382This Month
13886543All Days
Highest
79188 6/25/2017
قباطية ودورا تطلعان على نظم المعلومات الجغرافية لبلدية رام الله

اطلع وفد من بلديتي دورا وقباطية على تجربة بلدية رام الله في مجال نظم المعلومات الجغرافية وذلك بتنسيق من قبل مؤسسة الـ GIZ للتعاون الدولي وبحضور مستشاريها في مجال نظم المعلومات الجغرافية بهدف الاستفادة من التجربة ومنهجيتها. وضم الوفد مستشاري الـ GIZ لنظم المعلومات الجغرافية ومنسق برنامج دعم البلديات وكل من مدير مشروع نظم المعلومات الجغرافية في بلدية قباطية ورئيس قسم نظم المعلومات الجغرافية ومدير مركز خدمات الجمهور وعدد من موظفي قسم نظم المعلومات الجغرافية ومسؤول تكنولوجيا المعلومات في بلدية دورا. وببداية اللقاء رحب رئيس بلدية رام الله المهندس موسى حديد بالوفد معرباً عن أمله بأن تتوج زيارتهم بالفائدة وعن استعداد بلدية رام الله الدائم لنقل خبراتها للبلديات الاخرى وتقديم أي معونة قد يحتاجونها بهذا السياق. كما أشاد مدير عام البلدية أحمد أبو لبن بنتائج التجربة الفتية في البلدية ودور نظام المعلومات الجغرافية في التعامل مع البيانات المتباينة وربطها في نظام واحد ومتكامل. بدوره، أوضح وزير الاتصالات السابق د. مشهور أبو دقة أهمية دور البلديات في دعم هيئة البريد الفلسطيني لبلورة رمز بريدي لكل مسكن ومنشأة على مستوى الوطن مما يمنح كل مواطن عنوانا كاملا خاصا به يتوافق ومعايير العنونة الدولية. كما أكد على الدور المحوري لكل من نظم المعلومات الجغرافية وتسمية الشوارع وترقيم المباني في ذلك، وأشاد بريادية بلدية رام الله في هذا المجال. وقد تخلل اللقاء عرضا لفيلم وثائقي يبرز الوجه الثقافي لمدينة رام الله ومعالمها وخصوصيتها وتاريخها. كما قدمت مستشار نظم المعلومات الجغرافية وتكنولوجيا المعلومات في بلدية رام الله د. صفاء الكركي دويك عرضا مفصلا لمنهجية تبني نظم المعلومات الجغرافية وأبرز الإنجازات التي تم تحقيقها، موضحة كفاءته في التعامل مع بيئة البلدية الهندسية وفي تقديم بعض الخدمات الالكترونية. كما عرضت على الحضور بعض الأدوات الرقمية التي قام القسم ببنائها ونشرها لموظفي البلدية للبحث والاستعلام عن تفاصيل أي متغير، أو تعديل وتحديث البيانات أو تحليل المدخلات أو التخطيط؛ تلاه نقاشا فنيا مفصلا وتوضيحا لأهم المعيقات وعرضا لخطة البلدية للمرحلة المقبلة.